مؤتمر الإعلان عن إطلاق نصف ماراتون طرابلس للسنة السابعة

نظمت جمعية معاً لبنان برعاية وحضور محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا مؤتمراً صحفياً أطلقت خلاله نصف ماراتون طرابلس الدولي السابع في قاعة نقابة المهندسين في الشمال تحت عنوان “المتفائل يركض ..دعماً لمرضى سرطان الأطفال” بتاريخ 8 ايار 2016 بحضور ممثل وزير العدل اللواء أشرف ريفي رشاد ريفي، النائب سامر سعادة، الدكتور مصطفى الحلوة ممثلاً النائب محمد الصفدي، العميد محمد يحي مرعب ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، العقيد وجيه متى ممثلاً المدير العام اللواء إبراهيم بصبوص، النقيب سيمون بضن ممثلاً اللواء عباس إبراهيم، محافظ البقاع بشير خضر، نقيب المهندسين في الشمال ماريوس بعيني، رئيس إتحاد ألعاب القوى رولان سعادة، رئيسة جمعية سوشيال واي السيدة وفاء خوري، رئيس جمعية البيئة للمهندسين العرب عامر حداد، الدكتور خلدون الشريف، الرئيس الفخري لجمعية معاً لبنان كميل مراد، وحشد من رؤساء الجمعيات والأندية الرياضية ورجال الأعمال الداعمين للماراتون.

راعي المؤتمر المحافظ القاضي رمزي نهرا شكر في بداية كلمته الحضور ونقابة المهندسين على إستضافتها هذا المؤتمر وأضاف: ليست المرة الأولى التي تستضيف فيها نقابة المهندسين إطلاق هكذا مهرجانات أو مؤتمرات وأحداث رياضية مهمة وللسنة السابعة على التوالي تطلق جمعية معاً لبنان هذا الماراتون الذي لم أشارك في إنطلاقاته الأولى ولكن أؤكد ومن خلال مشاركتي في العام الفائت لهذا الماراتون انه عمل باهر قامت به جمعية معاً لبنان من خلال حجم المشاركة ليوازي ماراتون بيروت على مختلف المستويات. ومن هنا نشد على يد ربيع اللاذقاني الذي نشكره على جهوده الكبيرة ونحن ندرك مدى التعب الذي يمر به لإنجاح هكذا عمل الذي لم يعد مسموحاً العودة به الى الوراء في مدينة طرابلس. وبهمة جمعية معاً لبنان وكل القيمين والداعمين وأخص بالذكر الأستاذ كميل مراد الذي لم يتأخر يوماً عن دعم هذه الأنشطة ولا يمكننا بخاصة هذه السنة إلا أن ندعم هذا الماراتون الذي يشكل وجهاً حضارياً غنسانياً بإمتياز دعماً لمرضى سرطان الأطفال.

وختم: أؤكد بأن ما من إنسان يتأخر عن دعم معاناة هؤلاء الأطفال. وأتمنى على الجميع المشاركة والدعم وعلى أمل نجاح هذا الماراتون أشكر جميع الحضور.

وكان الاحتفال قد انطلق بالنشيد الوطني اللبناني ثم كلمة ترحيب وتقديم لعضو الجمعية منال جباخنجي ثم ألقى منظم الماراتون ربيع اللاذقاني كلمة شكر فيها الحضور معلناً للسنة السابعة على التوالي إنطلاقة نصف ماراتون طرابلس الدولي تحت شعار “المتفائل يركض” وتابع: لقد صبت الجمعية هذه السنة كل إهتمامها وأرادات تسليط الضوء على ضرورة مساندة أطفال المدينة المصابة بالسرطان وتركزت أهدافنا على تحقيق كافة أحلامهم أملاً منها بأن تكون بوابة أمل للتسمك بحب الحياة والكفاح ضد المرض وزيادة فرص الشفاء.

وختم: دعونا يداً بيد وبقلب واحد نركض معاً لنحقق هذه الأمنية في مدينتنا الحبيبة طرابلس.

بعد ذلك تم عرض فيلم وثائقي عن ماراتون طرابلس 2015 ألقى بعده رئيس إتحاد ألعاب القوى رولان سعادة كلمة دعا فيها الى مساندة الشاب ربيع اللاذقاني بإنجاح هذا الحدث مشيراً الى ضرورة المشاركة من كافة الأطياف والتحضير لهذا الحدث في 8 أيار القادم.

وأضاف: ما يلفتني في يوم الماراتون هو إرتداء السياسيين للثياب الرياضية وهذا دليل على أنهم في مثل هذا اليوم يبتعدون عن السياسة ويتحدثون بلغة واحدة بالرياضة في طرابلس وآمل أن يسهم الجميع في دعم وإنجاح هذا الحدث الذي يجب أن لا يتوقف مهما بلغت الصعاب خصوصاً وأن ماراتون طرابلس بات منافساً لماراتون بيروت من حيث التنظيم وأعداد المشاركين.

الرئيس الفخري للجمعية كميل مراد ألقى بدوره كلمة هنا فيها أعضاء الجمعية على نجاحها في تنظيم الماراتون على مدى سبع سنوات رغم الظروف الصعبة التي مرت بها المدينة وسعي الجمعية لإظهار الوجه المضيء للمدينة منوهاً بمشاركة اللبنانيين من مختلف المناطق اللبنانية بالماراتون وبدور الجيش اللبناني والقوى الأمنية في مواكبة هذا الحدث . مؤكداً على أن الروح الرياضية ترتكز في أساسها على قبول الآخر وقبول الربح والخسارة. من هنا على السياسيين أيضاً أن يتمتعوا بهذه الروح.

وختم منوهاً بالجهود التي يبذلها اللاذقاني وشباب الجمعية لإنجاح هذا الحدث السنوي داعياً الى مواصلة تحقيق هذه الأنشطة مهما بلغت الصعاب.

نقيب المهندسين ماريوس بعيني ألقى كلمة أيضاً أشار فيها الى أن الرياضة تعمل على تنمية الفرد وتكيفه جسمانياً وعقلياً وإجتماعياً وبخاصة حين تمارس بإشراف قيادة صالحة لتحقيق أسمى القيم الإنسانية.

وأضاف: كيف لا ونحن نطلق اليوم نصف ماراتون طرابلس تحت عنوان “المتفائل يركض” هذا الحدث الذي سعت لإنجاحه على مر سبع سنوات جمعية معاً لبنان في مدينة طرابلس تحت عناوين مختلفة. فبعد إنجاح الجيش اللبناني والقوى الأمنية في تثبيت الخطة الأمنية التي تبعت الأحداث الأليمة التي عاشتها، كان للجمعية تحية الى الجيش اللبناني وأطلقت ماراتون تحت شعار “منركض للوطن”، واليوم إيماناً منها بضرورة المشاركة في دعم الإنسانية عبر دعم مرضى سرطان الأطفال دعتنا جميعاً لنتشارك لأن الأطفال “بيستاهلوا نركض كرمالن”.

وختم: نقابة المهندسين تسعى دائماً للمشاركة في إبراز الوجه الحضاري للمدينة، من هنا نؤكد على مشاركتنا الدائمة في إحياء هذه الأنشطة ونوجه تحية الى رئيس مجلس أمناء الجمعية وزير العدل اللواء أشرف ريفي والرئيس الفخري للجمعية الشيخ كميل مراد والشاب المناضل الذي لا يتعب ويصر دائماَ مهما إشتدت الصعاب على تحقيق هذا الحدث سنوياً عبر أوسع مشاركة شبابية ربيع اللاذقاني، تحية لك ولكل الشباب في الجمعية، ونرفع معك الشعار الذي أطلقتموه “ما تركضوا منن.. ركضوا كرمالن” . ونحن وإياكم على الموعد في 8 أيار القادم لنركض نحو الإنسانية الحقة.

بعد ذلك ألقى ممثل الرئيس الفخري لجمعية معاً لبنان الوزير اللواء أشرف ريفي رشاد ريفي كلمة شكر في بدايتها الحضور والوزير ريفي على إيفاده إياه ممثلاً عنه في إطلاق هذا الحدث الرياضي وقال: هذا الماراتون الذي مضى على إنطلاقته سبع سنوات مشكلاً حدثاً كبيراً لمدينة طرابلس العزيزة على قلوبنا جميعاً، حدثاً إنمائياً ورياضياً في نفس الوقت ونحن وقفنا وسنقف دائماً الى جانب هذه الأنشطة التي تسهم في إعادة الحياة والفرح والسعادة الى المدينة والذي يؤكد على الإبتعاد عن لغة العنف والإقتتال. وهذا العام لنركض جميعاً من أجل دعم مرضى السرطان عند الأطفال الذين نتمنى لهم الشفاء وبإسم الوزير وبإسمنا جميعاً نشكر المنظمين والقيمين على هذا الماراتون لنبقى جمعنا نقول معاً للحياة.

بعد ذلك أقيم كوكتيلاً بالمناسبة.

 

المصدر: Lebanonontime